تعديل الخط
Please wait while JT SlideShow is loading images...
livhis01livhis02livhis03livhis04livhis07livhis08livhis09livpo017livpo018livpo019livpoe01livpoe02livpoe03livpoe04livpoe05LeDroitDePartirlivpoe05AkaleidoscopeLo que el silencio enmudicióTAOU2AM
Galleries - الألبومات
Please wait while JT SlideShow is loading images...
Photo Title 1Photo Title 2Photo Title 3Photo Title 4Photo Title 5Photo Title 5Photo Title 5Photo Title 5Photo Title 5Photo Title 5Photo Title 5
Visitors - الزوار
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter

30 - أبريل - 2017

 

ما لم يُقَل بيننا - إصدار 2010ما لم يُقَل بيننا - إصدار 2010

ديوان شعر باللغتين العربية و الانجليزية
جائزة المغرب للشعر 2010
الترجمة الانجليزية لنور الدين الزويتني
المركز الثقافي العربي، بيروت/الدار البيضاء 2010

 

 مقتطفات من ديوان ما لم يُقل بيننا

جريحان
نَحْتَرسُ من ليل
انتظرناه طويلا
وكان أقْصَرَ من لذّة

تَنْقُرُ دقائقُه
على تَعَبنا
كوهْم بهدوء

وقد كان حلمنا
وَعْدا بصخب


***

جريحان
والعتمة للضوء
نسيان
وشفاه
بطعم الرماد
تبلّلُ
جَمْر العتاب


***

في المَمَرّ المُفضي إليكَ
تَسْتَبْقيني واقفة
كنخلة
لا تُحسن الخُضوع


***

أرفعُ أغْصاني
إلى السّماء

نحو أغواري

***

كم يلزمكَ من رحيلٍ
لتعُودَ أكثر!

***

جريحان
وهذا الليل مُتربّصٌ
كخطيئة
مُشرَعة على السّماء
وأكُفٌ
لا ترى مُبرّرا
لمصافحة القمر

***

كم يلزمُني من مجيءٍ
لأبتعدَ أكثر!


***

جريحان
وتطِنُّ كؤوس
كخيبة ظن
وهذا الحرُّ في شماتة
يُثلج الحواس
وتسقط ُالأعضاء
عن بعضها في ضَجر


***

كم يلزمُنا من سقوط
لننهض أكثر!

***

تَسْتَدْرجُني
لاختبار الحواس
وقد فرغَ الصَّدر
إلاّ من ضيقه
وأنامل
تُلملم توتُّرها
وليل
مُلائمٌ للضياع
أكانتْ مُحاولة
انعتاقٍٍ
من قيود الجسد؟
أم كانت ذريعةً
لإحكام القُيود؟

أم لأن الأسرَّة بلا ذاكرة
قرّرْتِ دفني
بسرير الذاكرة؟


***

ليلٌ
يَخْتَلِسُ فرحة
كانت تَسْبِقُني إليك
يَتثاءبُ
كحبر عقيم
ويغفو في الوريد


****

لا شيءَ
يَشِعُّ من ثقب جدار
انتصبَ بيننا

ولا شيءَ
يحْفَظُ لنا
صِدْقَ الرّعشات


***

مصباحٌ خافتٌ
كبوح مُسْتَعْص
يستفزُّ
طلقات طائشة
من فم امرأة
تتحرَّرُ من جلدي

وتمضي


حُرّةً منك


***

نورسة
أحمل ذاكرة السُّفن
وأنطوي كمحارة
على سرِّ المِلح
وتتقاذفُني المَرافئ
كلّما تسرّب في الشريان
شُعاع منار

أُعَبَّئُ حلمي
في المرايا
كيْ أهتدي إلى ملامحه
وسط الزّحام


وأفُضُّ الكلام
من دبابيسه
علّ الكلام يُحلّق بي
حيث
يعانقُ الحسُّ معناه


أغمضُ العينين
لأبْصِر حدائق الرّوح
علّ الرّوح
تستحيلُ ندى
والقلبُ
خفقان وردة


***

أيُّها العابثُ بي
في ارتجال
تتفتحُّ الورود
من شَغَفِها بالسّؤال

تجَِفُّ

وما بَزَغَ السّؤال


***

تعلّمْ
كي تحبَّ
أن تحتضر قليلا


***

ذهبْنا
أبْعَدَ من الحب

حيث تبدأ ُ
اللاَّ مبالاة

أتبَعُ ماءكَ
في تدفُّقِه
نحو الغد

وكالرّيح
أُعِيدُ اختراع اللّمس


***

أتَجَاذَبُ مع صُوَرٍ
عُمْري المُضاعَفُ بك

***

أنْحَني
أتعثّر
أتبعْثر
أتكسّر
أتوطّد
أنهض
أستقيم

أعشقُ انعكاس
ذاكرتي
على سطح الماء


***

كلّما خطَوْنا
خُطوة إلى الخلف

سبقْتُ حَتْفِي
إليك


***

أزْرَعُ المسافات
تفَّاحاٍ
لأنْضج في الغياب


***


التقينا صُدفةً
أحبَبْنا صُدفةً
وهذا الوجَعُ
الذّي يتسرَّبُ
إلى حقائبَ مُتعبة
على رصيف القَرار
نُطْفَةٌ
سقطَتْ صُدفةً
في رحِمِ العِناد


***


خُدْني


***


خُدْني
إلى نهاية أُخرى
حيث الصُّدفُ مواعيد.

 

    الرجوع