تعديل الخط
Please wait while JT SlideShow is loading images...
livhis01livhis02livhis03livhis04livhis07livhis08livhis09livpo017livpo018livpo019livpoe01livpoe02livpoe03livpoe04livpoe05LeDroitDePartirlivpoe05AkaleidoscopeLo que el silencio enmudicióTAOU2AM
Galleries - الألبومات
Please wait while JT SlideShow is loading images...
Photo Title 1Photo Title 2Photo Title 3Photo Title 4Photo Title 5Photo Title 5Photo Title 5Photo Title 5Photo Title 5Photo Title 5Photo Title 5
Visitors - الزوار
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter

28 - أبريل - 2017


حاورها: محمد فراح

س: يقولون إن إحدى معضلات الشعر المغربي اليوم هو غياب المزاوجة عند الشعراء بين الممارسة النظرية و الكتابة الشعرية. فما هو ردك على هذاالقول؟
ج: قلت قبل قليل أن الشعر يحتاج إلى إلهام و معرفة. لكن هذا لا يعني أن تكون للشاعر نظرية. فهو غير مطالب بالتنظير للشعر. الشاعر كان وسيظل جسرا لانفعالات إنسانية تمر عبره، فيلبسها كلمات. هناك فرق بين الإبداع بكل أدواته و الممارسة النظرية. يمكن أن يكون المبدع موسيقيا بارعا دون معرفة "الصولفيج" أو فنانا تشكيليا كبيرا دون دراسة منهجية و أكاديمية للفن التشكيلي. و العكس صحيح فالممارسة النظرية لا تفتح بالضرورة أبواب الإبداع.

جريدة "بيان اليوم"، 24 مارس 2003 العدد 3884