تعديل الخط
Please wait while JT SlideShow is loading images...
Étincelle dailleursAs Love is Not EnoughAs Love is Not EnoughTAOU2AMlivhis01livhis02livhis03livhis04livhis07livhis08livhis09livpo017livpo018livpo019livpoe01livpoe02livpoe03livpoe04livpoe05LeDroitDePartirlivpoe05AkaleidoscopeLo que el silencio enmudició
Galleries - الألبومات
Please wait while JT SlideShow is loading images...
Photo Title 1Photo Title 2Photo Title 3Photo Title 4Photo Title 5Photo Title 5Photo Title 5Photo Title 5Photo Title 5Photo Title 5Photo Title 5
Visitors - الزوار
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter

12 - دجنبر - 2017

عدنان حسين أحمد

لم تكن القصة الإطارية شكلاً جديدًا من أشكال الأدب، فلقد عرفناها في "ألف ليلة وليلة"،و "حكايات كانتربري" و "الديكاميرون" وسواها من الأعمال الأدبية المعروفة. غير أن ما يميّز رواية "مخالبُ المتعة" للروائية المغربية فاتحة مرشيد هو تعدد القصص الإطارية من جهة، وتعدد القصص المتوالدة عن الشخصيات السبع الرئيسة في الأقل. وإذا كانت الحكاية الإطارية في "الليالي العربية" تتمحور على فكرة الخيانة الزوجية التي تقوم بها زوجتا الملكين الشقيقين شهريار وشاه زمان مع عبيدهما في أروقة القصر وغُرَفه السريّة فإن الحكاية الإطارية في "مخالب المتعة" تتناسل إلى حكايات إطارية متعددة أول الأمر مثل البطالة، والدعارة الرجالية، والحُب الروحي وما إلى ذلك، ثم تتوالد عن هذه الحكايات الإطارية قصصًا ثانوية لا تشذّ كثيرًا عن القصص الأُم.

لابد من الإشارة إلى أن فاتحة مرشيد قد تناولت موضوعًا جديدًا في هذه الرواية وهو "بيع الهوى" من جهة الرجال هذه المرّة، وأن البطل هو"بائع هوى" بامتياز، ويسمى بالإنكَليزية Gigolo وهو غالبًا ما يكون شابًا وسيمًا يتقاضى على مهنته أجرًا مُجزيًا من نساء ثريات، وكبيرات في السن.
تبدأ الرواية بشخصية أمين العبادي الذي تخصص في التاريخ والجغرافية لكن لم يجد وظيفة فانضمّ إلى جيش العاطلين عن العمل في المملكة غير أن صديقه عزيز البوكَوص اقترح عليه أن يتخصص بجغرافية النساء وما تنطوي عليه من جبال وهضاب ومغاور بدلاً من أن يمدّ يده كل يوم إلى شقيقته فاطمة التي تعمل في صالون للتجميل. لقد عرض عليه عزيز أن يعمل "بائع هوى" ويتقاضى أجورًا مغرية حيث عرّفه على منجم صغير من النساء الثريات مثل ليلى وبسمة كما أتاح له معرفة الشخصيات الأخر التي تتحرك على مدار النص كالنادلة ميمي، والرسّام إدريس، وسائق التاكسي مصطفى وسواهم من الشخصيات التي تصلح لأن تكون قصصًا إطارية تتناسل منها العديد من القصص الثانوية التي تؤثث خريطة النص الروائي.
على الرغم من أنّ أمين العبادي هو الشخصية الرئيسة التي لا تختفي على مدار النص وسوف يجد في النهاية عملاً بناءًا على الرسالة التي تركتها بسمة بعد رحليها النهائي إلى كندا إلاّ أن هذه الشخصية ليست مهيمنة تمامًا لأن هناك منْ يقترح، ويحرّض، ويستفِّز وهو "الجيكَولو" عزيز البوكَوص الذي سيسرد لنا حكايته بتقنية "الراوي المُلتبِس" ويكشف عن طفولته وصباه وشبابه قبل أن يصبح "بائع هوى"، ويتحول إلى مجرد آلة جنسية لا غير! إنه، باختصار شديد، مُفعِّلٌ للأحداث ومنفعِلٌ بها.
تكشف القصة الثانوية التي باح بها عزيز عن طفولة مُستلَبة، فقد انفصل أبواه وهو في التاسعة من عمره. وتزوجت والدته من شاب أعزب بعد انتهاء العُدّة مباشرة، فيما اقترن والده السي علال بطالبة كانت تدرس في المدرسة التي يعمل فيها حارسًا. وكان يغار عليها من ولده الوسيم الذي ضبطة ذات يوم وهو يتلصص على مفاتنها العارية في الحمّام فطرده من البيت إلى الأبد. ثم انتقل إلى العيش مع والدته وتحمل عجرفة زوجها لثلاث سنوات قبل أن ينتقل إلى الرباط، ويتخرج ثم يسافر إلى ألمانيا مع فتاة أغرمت به في المغرب، لكن هذه الفتاة سرعان ما اكتشفته في وضع مريب مع أختها فألغت فكرة الزواج وتركته يعود إلى المغرب بخُفيّ حُنين. تُرى، هل يبحث شاب بمواصفات عزيز عن حُب حقيقي إذا كان يتلصص على زوجة أبيه، ويعاشر أختين ألمانيتين في آنٍ واحد؟ وهل يمكن لهذا الشاب أن يتجاوز على الاتفاق المُبرم بينه وبين ليلى وينتقل من حالة الإمتاع الجسدي إلى الحُب الروحي؟ الجواب هو كلا بالتأكيد، وهذا ما تؤكدة القصة الثانوية التي سردتها ليلى لعزيز أولاً ولأمين لاحقًا. فلقد كانت ليلى ضحية لزوج أمها الذي كان يغتصبها منذ سن السادسة وحينما امتنعت زوّجها إلى رجل ثري يكبرها بثلاثين سنة! لا تستطيع ليلى أن تمارس الحُب مع رجل كبير سنًا لأنه يذكِّرها بزوج أمها. كما أنها لا تطيق حُب التملك، وأكثر من ذلك فإن مدة صلاحية العلاقة قد انتهت، فلاغرابة أن تنفض يدها منه، لكنه يقتلها طعنًا بالسكين ثم يسلّم نفسه للشرطة.
يسقط أمين في شِباك المتعة الروحية التي تلهث وراءها بسمة حيث تضرب له موعدًا في غرفة بفندق فخم وتخبره منذ اللقاء الأول بأنها لا تبحث عن الجنس، ولن تمارسه مع رجل غير زوجها، ولكنها تحتاج إلى صديق يتحول إلى أذن صاغية، وصدرٍ حنون يغمرها بعاطفة سامية كي لا تموت حزنًا. كان الحنان في عُرفها مسموحًا، والشهوة محظورة فينبغي عليه أن يتحكم بنزواته الجسدية ويكتفي بما تجود عليه من حُبٍ عذري.
يمكن اختصار قصة الثانوية بأن زوجها كان السبب في غرق ولدها لأنه اقتنى له زلاجة مائية. ثم يقرر هذا الزوج الرحيل إلى كندا فتلتحق به بعد أن تترك لأمين رسالتين، الأولى له وقد أخبرته فيها بأن ليلى قد أحبت عزيزًا بكل جوارحها، وقد شعرت بضعف شديد تجاهه فدفعته لكرهها بكل السبل، وأن ذهابها إلى العشيق المزيّف فرانسوا هو مجرد وسيلة للتحرر من حُب عزيز. أما الرسالة الثانية فهي موجهة إلى مدير المعهد العالي للتكوين ليستلم تعيينه هناك ويواصل دراسته العليا في ظروف مادية أفضل. لقد كانت بسمة ميتة بعد وفاة ولدها لكن علاقة أمين الروحية بها أثبتت لها أنها ما تزال حية، وسوف تعيش على ذكراه.
ربما يكون الرسّام إدريس هو النموذج الأفضل للقصة الإطارية بوصفه معلم رسم، ومبدع محتفٍ بعزلته الأبدية حيث يسرد لنا قصة تعلقة بالمرأة العراقية بلقيس التي هرب زوجها من قمع صدام حسين، ثم عاد بعد سقوط بغداد تاركًا إدريس يرسم وجهها مئات المرات كي لا ينسى معالمه خصوصًا وهي التي أحبته كما لم تحبه امرأة أخرى من قبل. ثم يروي لنا قصة الرسامة الموهوبة التي اشتهرت وأثْرتْ ثم أقدمت على الانتحار لأن ناقدًا فنيًا لم يُمسك بفرشاة في حياته قال إن لوحاتها "ينقصها العمق" ! أما القصة الثالثة والأخيرة فهي قصة أحمد الذي حلم بزيارة الهند والتعرف على تاج محل لكن أبناءه حجروا على أمواله فمات في بين صفوف الكراسي في سينما النور مع علبة المهدئات التي كانت بحوزته.
لا تخلو أية شخصية من قصة فرعية فميمي أحبت سائقًا وأعطته أساورها، واستلفت له نقودًا لكنه هرب في نهاية المطاف تاركًا لها ورقة الطلاق، ومع ذلك فقد اتجهت بقلبها صوب عزيز المنغمس في مسراته اليومية.
أمين هو الآخر كان يحب أحلامًا من طرف واحد حيث لجأ إلى مراسلتها باسم مستعار هو ربيعة المريني لكن أحلامًا أخبرته بأن الحُب لا يحتاج إلى كل هذا التعقيد واللف والدوران.
تُعدّ نهاية "مخالب المتعة" من أجمل النهايات الرمزية فلقد جلب أمين لوحة من لوحات إدريس الجميلة كي يقدّمها هدية إلى بسمة لكنها لم تكن هناك وإنما في جوف الطائرة التي سوف تقلها إلى كندا. احتضن لوحة إدريس وخرج وفي جيبه رسالة وداع وتوصية شغل.
ملحق أوراق التابع لجريدة المدى العراقية، العدد 3461، السنة الثالثة عشرة، الأحد 20 أيلول 2015
http://www.almadasupplements.com/pdf/09-3461/21.pdf
الحوار المتمدن- موبايل / 20 شتنبر 2015
http://www.m.ahewar.org/s.asp?aid=485411&;r=0&cid=0&u=&i=0&q
=