تعديل الخط
Please wait while JT SlideShow is loading images...
Étincelle dailleursAs Love is Not EnoughAs Love is Not EnoughTAOU2AMlivhis01livhis02livhis03livhis04livhis07livhis08livhis09livpo017livpo018livpo019livpoe01livpoe02livpoe03livpoe04livpoe05LeDroitDePartirlivpoe05AkaleidoscopeLo que el silencio enmudició
Galleries - الألبومات
Please wait while JT SlideShow is loading images...
Photo Title 1Photo Title 2Photo Title 3Photo Title 4Photo Title 5Photo Title 5Photo Title 5Photo Title 5Photo Title 5Photo Title 5Photo Title 5
Visitors - الزوار
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter

25 - يونيو - 2017

عبدالله شريـق
   
سأقدم في هذه  المداخلة  قراءة في ديوان فاتحة مرشيد " انزع عني الخطى " الصادر عن دار توبقال  في بداية السنة الجارية (2). سأحاول أن أبرز فيها طبيعة وأبعاد الرؤيا الشعرية التي تتخلل النصوص المكونة له، ومميزاتها الشعرية الفنية والدلاليـة. وهو سابع ديوان في تجربة الشاعرة بعد " إيماءات " الذي صدر سنة 2002 ـ " ورق عاشق " سنة 2003 ـ " تعال نمطر" 2006 ـ " أي سواد تخفي يا قوس قزح "2006  ـ " آخر الطريق أوله " 2009 ـ و "ما لم يقل بيننا" 2010 ، إضافة إلى أربعة أعمال روائية .


وقبل ذلك، أود أن أشير إلى أن النصوص الشعرية متفاوتة  المستويات، متنوعة الأشكال و متعددة الرؤى، بحسب أبعادها الدلالية وطبيعتها الفنية. وباختصار شديد يمكن أن نميز فيها  بين صنفين أو مستويين من النصوص:
1 ـ نصوص تعبر عن موضوعات محددة، اجتماعية، سياسية، أو ذاتية فردية، أوعن قضايا إنسانية عامة... ذات رمزية شفافة أو غموض فني محدود... ويمكن أن يتواصل معها القارئ بسهولة.
2 ـ نصوص مفتوحة على عوالم وأبعاد متعددة، لأنها تبني عوالمها النصية من خلال ممارسة تشكيل رمزي وتخيلي للغة والدلالة... وتترك الحرية للقارئ لممارسة الاكتشاف و التأويل لدلالاتها و بناءاتها الرمزية.
وأغلب نصوص " انزع عني الخطى " ينتمي إلى المستوى الثاني. وغموضها راجع إلى خلخلة الدلالات الاصطلاحية للغة وتشكيلها من جديد في سياقات رمزية خاصة، بحيث يصعب أن يدرك القارئ العادي  الموضوعات والقضايا التي تتطرق لها، لأن القارئ المحتمل الذي تراهن عليه الشاعرة هو قارئ مثقف قادر على ممارسة عملية التأويل وبناء الدلالة  من خلال القراءة والتأمل الذهني ومشاركتها في تجربتها، وفي عمليات التفكيك و التشكيل التي تمارسها على العالم واللغة والطبيعة.
الـتـشكـيـل الـشعـري: اللغة و الإيقاع والبناء و التناص
يتكون هذا الديوان من  أربعة نصوص  طويلة بعناوين رمزية موحية : "انزع عني الخطى " ـ " لن أموت مرتين "، " عطلة الحب "، و " هلوسات الماء "  الذي يتركب من أربعين نصا قصيرا على شكل ومضات شذرية أو على شكل نصوص "الهايكو" التي تتميز بالتعبير عن قيم ومشاعر وسلوكات إنسانية في جمل محدودة وكلمات قليلة.
وأسلوب الكتابة فيها لا يخضع لنموذج أو شكل ثابت، لأنها كتبت بطريقة مركبة  تقوم على الاستعارة والتشكيل والانزياح وتوليد صور وعوالم رمزية تتسم بالغموض والغرابة، مفتوحة على  دلالات إنسانية ووجودية  قابلة لقراءات وتأويلات واحتمالات عديدة، مرتبطة بمواقف وحالات وتحولات الإنسان، امرأة أو رجلا،  في سيرورته الحياتية وكينونته الوجودية، وفق  بنية  دلالية  تقوم  على   الصراع  بين عدة ثنائيات: الفرح والحزن، اللذة والألم، الحب والكراهية، الوصال والهجران، الأمل واليأس، الأمن و الخوف، التسامح والتعصب، الحرمان والإشباع، النجاح والفشل، النصر والهزيمة ،النفي والإثبات، الحضور والغياب، الوجود والعدم، الحياة والموت، وبين الخضوع والثبات ونشدان التحول والاستقلال بفعل ما تتعرض له الذات من مواقف وأحداث وصدمات وكوارث أحيانا. و"الألم مداد القلم" كما قال أبو حيان التوحيدي.
وتتحرك عوالم ومتخيلات هذه النصوص في فضاء شعري يقوم على وحدة العالم ووحدة الوجود التي تميز الخطاب الشعري. فهي لا تميز بين الإنسان والأشياء والطبيعة ومختلف  الكائنات الحية وتبطل الحدود الفاصلة بينها (3) ، بلغة شعرية رمزية يغلب فيها تكرار الألفاظ الدالة على الليل والظلام والشوق في مقابل الألفاظ الدالة على النور والبياض و النهار والشمس... وتتحرر فيها الكلمات من معانيها المعجمية لتكتسب دلالات احتمالية، على طريقة الكتابة الحداثية، من خلال السياق والتركيب الذي ترد فيه،" ولا يمكن فهمها بذاتها. الكلمة هي بمعنى آخر، تشكيل لمعان محتملة. والسياق وحده هو الذي يؤكد على العناصر التي يتم تغليبها في هذا الاحتمال " (4) . في تراكيب وجمل قصيرة، وإيجاز واقتصاد في الألفاظ وتكثيف دلالي ورمزي ضمن بنية فنية  تقوم على علاقة جدلية و تفاعلية  بين الإيجاز الذي يختصر مسافات الزمان والمكان في جمل قصيرة وألفاظ قليلة وبين الإطناب والتكرار الذي اعتبره جل النقاد والشعريين المحدثين جوهر الخطاب الشعري، مع توظيف الحوار والتأمل والحدس والتقابل والصراع الدرامي، وصيغ الأمر والاستفهام والنداء وتنويع الضمائر: المتكلم /المخاطب /الغائب.
وقد مهدت الشاعرة لكل نص من هذه النصوص الطويلة الأربعة بعتبة نصية تتضمن قولا أو نصا قصيرا للفيلسوف والشاعر الألماني فريديريك نيتشه، تدور في فلك رؤيا النص وتقوم بوظيفة الإثارة والإضاءة على مستوى التأويل والتناص. فالشاعرة في كثير من نصوص الديوان تستلهم، ضمن علاقات تناصية، فلسفة  نيتشه الذي دافع عن الفردية والحرية والمثالية والإنسان السامي وانتقد القيم والأخلاق المزيفة، وكانت له تأملات فلسفية خاصة  في الحياة والوجود والأخلاق والموت والعدم. فضلا عما تضمره هذه النصوص من علاقات تناصية كثيفة مع الخطاب الصوفي وخاصة مواقف ومخاطبات النفري ونصوص البسطامي وجلال الدين الرومي في لغتها ونظرتها للوجود والحياة والإنسان .
وعلى مستوى الإيقـاع تتخللها تشكيلات إيقاعية متعددة ومركبة، صوتية تقوم على تكرار بعض الأصوات والألفاظ، وأخرى تركيبية تقوم على التوازي وعلى الإيقاع والتقابل الدلاليين:
                          ـ تعب الوقت
                          من ملاحقة ظله
                          ومن ظلي الضامر
                          تعبت               ( ص:21 )
                              ( ... )
                         قبلة هاربة
                         قبلة عاتبة
                         قبلة لا قبلة لها
                         و لا أفق      (ص: 39 )
                                     
                           ـ في مواجهة الريح
                            أمشي
                            وذاكرتي تزحف خلفي
                            أضيف لها فصولا
                            تنزع عني فصولا     (ص:20)
                                    ( ... )
                          بنصف انتماء
                          و نصف اشتهاء
                          وما يكفي من الحنين
                          لوأد اللقاء             (ص: 50)

الـرؤيـا الشعرية والأبـعـاد الــدلاليـة :  الذات / الحرية /الحياة / الرؤيا الصوفية

إن الدلالات التي توحي بها النصوص المكونة لهذه المجموعة الشعرية، إلى جانب العتبات النصية النتشوية والنصوص الصوفية التي تتفاعل معها، لا ترتبط بواقع معين أو بأحداث وقضايا اجتماعية وسياسية  مباشرة، وإنما هي دلالات مفتوحة على مواقف وتأملات وقيم ومشاعر إنسانية ووجودية لها علاقة غير مباشرة  طبعا بما هو واقعي و اجتماعي، ولكنها صيغت بشكل يتجاوز حدود الزمان والمكان ويرتبط بقضايا جوهرية في الحياة الإنسانية  من خلال تجارب ذاتية خاصة. نصوص محورها الذات والحياة والوجود والحرية والجسد والروح والحب وكينونة الإنسان بين  الأنا والآخر.
1ـ نص "انزع عني الخطى ":
 التركيب الانزياحي الذي يقوم عليه عنوان هذا النص والذي اختارته الشاعرة عنوانا للديوان ككل، بصيغة الأمر الطلبي، يفتح أمام القارئ عدة نوافذ تأويلية، فالخطى أو الخطو حركة طبيعية يقوم بها الإنسان، فكيف يمكن نزعها منه؟ ومن يمكن أن ينزعها منه؟  خاصة وأن  المخاطب فيه غير محدد أو هو غير موجه لطرف معين، ما يجعلنا أمام عدة افتراضات أو احتمالات: الزمن أو الرجل أو المجتمع؟..  ويبدو أن الشاعرة، ومن خلالها المرأة العربية، ملت السير و الترحال في زمن بطيء الحركة والتحول، لذلك تطلب نزع الخطى عنها  لتقف في زمن الديمومة أو الزمن المحايث، الزمن الداخلي لتأمل الذات أو تأمل رحلة الذات في الحياة. فالآلام والصدمات أتعبتها بسبب خطواتها الجريئة، لذلك تطلب نزع الخطو عنها لترتاح من هذه الآلام ومن شوكة الخطو في طريق فرضت عليها ولا ترضيها:
                                  وجع الحذاء
                                  خطاه
                                  فانزع عني الخطى
                                  كما تنزع شوكة من قدم
                                  أيها السائر
                                  في سبيل
                                  ما عاد يرضيه
                                  قف
                                  حيث يرتاح
                                  منك الظل   (ص: 9ـ 10 )
و تفيد صيغة الأمر الطلبي في الظاهر الالتماس والطلب ولكنها في العمق قد تفيد التحدي والتعجيز... فمن يستطيع نزع الخطى وإيقاف الخطو وحركة الزمن وأصوات الحياة و المجهول والأقاصي التي تنادي الإنسان باستمرار ؟:
                               من يوقف الساعات ؟
                               أو يعيد للعكاز وهم السفر
                               حين بملء صمتها
                               تنادي المحطات ؟          (ص:22 )
                                                              
يوحي نص "انزع عني الخطى" بدلالات الألم والسأم من حركة الخطو والسير في طريق الحياة الشاق والطويل حيث يصاب الإنسان بالجراح والآلام ويواجه الصدمات والأشواك.. خاصة إذا كان يسير مكرها في اتجاه  معاكس لرغبته، ما يؤدي به إلى العبث والمجهول والفراغ .. وقد صيغ هذا النص على شكل حوار خفي مع رجل أو إنسان مفترض، فيه تعبير عن الولع بالمغامرة واكتشاف المجهول والقصي:
                                لن أكون
                                سمكة حمراء
                                تلتف حول نفسها
                                في قليل من مائك
                               لي قرابة بالأزرق
                                وشغف بالسفن
                                التي لا تعود ...    ( ص: 13 )
وفيه دعوة للتوجه نحو المستقبل ومواجهة الرياح وسلطة الذاكرة وابتكار ذكريات جديدة غير ذكريات الماضي:
                           في مواجهة الريح
                           أمشي
                           وذاكرتي تزحف خلفي
                           أضيف لها  فصولا
                           تنزع عني فصولا
                          ما أضيق الدرب
                          دون ابتكار الذكريات
وعلى طريق الرؤيا الصوفية تتخذ الشاعرة من الليل بما يحمله من دلالات رمزية  صديقا مؤنسا وتطلب منه نشر الغموض والظلام لترى أعماقها:
                        أيها الليل
                        أيها الصديق الذي لا يعرفني
                        افتح عيونك
                        كي أبصرني  ... (ص : 17 )
فالرؤية هنا تتم في الظلام لا في النور على غرار ما يقول النفري في "موقف من أنت ومن أنا"  : " قال لي: اهرب، فقلت إلى أين؟ فقال: قع في الظلمة، فوقعت في الظلمة فأبصرت نفسي، فقال لي: لا تبصر غيرك أبدا ولا تخرج من الظلمة أبدا " (5) . فهي تخاطب الليل والمجهول وتشكوه آهات المرأة ورغباتها وطموحاتها المجهضة وتطالبه بمشاركتها في آلامها و أسرارها وفي نزع " الخطى المكابدة " عنها:
                     أيها الليل
                     الذي لا يخفي سره
                     تضيق النجوم العالقة
                    بآهاتنا المجهضة
                    كما يضيق الصخر
                    بارتطام الماء
                     فافتح عيونك
                    أيها الليل
                   على أسرارنا
                   وانزع  عنا الخطى المكابدة    (ص:15)
وفي عالم هذه الرؤيا لا هدف للإنسان سوى الإنسان ووجهته هي نفسه وذاته ووجوده، ورؤية نفسه في ظلام الكون بعيون الليل والمجهول، على طريقة حكاية رحلة الطيور في  كتاب "منطق الطير" لفريد الدين العطار، أو وفق رؤيا لجلال الدين الرومي يقول فيها: " العشق هو تلك الرحلة التي تأخذك من نفسك إلى نفسك " :
                   فلا وجهة سوى نحن
                  حين نقف عراة
                  وسط  عتمتك    
                  أيها الليل
                  أيها الصديق الذي لا يعرفني
                 افتح عيونك
                 كي أبصرني     (ص: 16 )                              
فعلى الإنسان أن يرقى إلى مستوى الحلم والسمو ويخرج من غربته ويزيل عنه أغلال الاستلاب ويدنو من ذاته ويتشبث بقيم البراءة والطفولة ولا يترك شواطئ الملح وآلام و عواصف الحياة  تحول بينه وبين نفسه وتحقيق ذاتـه ورغباته الإنسانية :
                بيني و بيني
                شواطئ ملح
                 وأوجاع نوارس
                وعواصف
                 تسحو
                أحلام الملاحين
                بيني وبيني
                سوء فهم
                وسوء حب
                وبعض ولاء
                لطفلة
                ما زالت تمارس الوقوف
                كي تبهرك         ( ص:18ـ19)

2ـ لن أموت مرتين: يتم التمييز في هذا النص بين نوعين من الموت: موت في الحياة أي موت الإنسان وهو حي، وموت الفناء و العدم. فالإنسان يحيا حياة واحدة ويموت موتة واحدة وليس اثنتين. فلماذا يرضى بحياة الذل والهوان والقيود التي هي بمثابة موت في الحياة. فكم من حياة هي أشبه بالموت، وكم من موت هو بمثابة حياة خالدة كما قال أحمد شوقي:
       الناس صنفان: موتى في حياتهم            وآخرون ببطن الأرض أحياء
وكما قال السياب :
     كم من ردى في حياة، وانخذال ردى     في ميتة، وانتصار جاء خذلانـا!(6)
والنص فيه حوار أو خطاب موجه إلى رجل جمعته بامرأة ظروف خاطئة أدت بهما إلى الفشل والبرودة والخواء والعزلة والحزن والخيبة  بسبب العلاقة اللا متكافئة واللا متجانسة التي ربطت  بينهما:
                       هي اللحظة الخطأ
                        تلك التي
                        قادتني إليك
                        كان الذهاب فصيحا
                        والعودة متلعثمة
                        وشبه حنان بينهما
                        مشوه الملامح
                        يغازل المستحيل
                         بارد  رغيفنا
                         و لا نار بالجوار
                        لا شيء ينتمي إلينا
                        في عزلة المكان   (ص:30 ـ 31)

 وضمير المتكلم هنا لا يعود بالضرورة على الشاعرة لأن الضمائر في النص الشعري الحداثي لا تعود على  الشاعر أو الشاعرة دائما. إنه ضمير إنساني عام يعود على المرأة عامة وعلى المرأة العربية خاصة بسبب ما عانته وما تعانيه من أغلال وتمييز وقهر وسلب لإرادة الاختيار في كثير من الأوساط الاجتماعية التقليدية التي تهيمن عليها العقلية الذكورية .  
3ـ عطلة الحب : تتكرر في هذا النص نفس الرؤيا والدلالات السابقة من خلال مواقف وصور وتأملات تتعلق بالعلاقات اللا متكافئة واللا متفاعلة في المواقف والمشاعر بين الرجل و المرأة، وفي طبيعة القيم ومستوى الوعي، ما يؤدي إلى تعطل عاطفة الحب وانكماشها ووأدها :
                           لا شيء ينتمي إلينا
                           في المكان الخطأ
                           لا اشتعال الذكريات
                           و لا رماد النسيان
                           ثمة جثة لا تقبل التحنيط
                           وهشيم
                           ما كان علينا أن نكنسه
                           غباره خانق
                           لرئة أقلعت
                           عن التدخين
                            أيتها الطعنة الخرساء
                            دو بين الضلوع
                           فلن أموت مرتين    ( 40 ـ43 )
                                ( ... )
                           لعلنا كنا
                           نتمرن عن الاستغناء
                           لعلنا كنا
                           نعاند الفرح
                           لعلنا كنا  
                          ببساطة   فلاسفة
                          أو أغبياء
                          ونحن بثقة
                          نرتدي ملامح
                           بنصف انتماء
                          ونصف اشتهاء
                          وما يكفي من الحنين
                          لوأد اللقاء             (ص:49 ـ 50)
                            (...)                          
                           ظل الزمن بيننا
                          منكمشا كرداء قديم
                          و مرت العطلة
                           معطلة الإحساس
                           لا دفء فيها
                           سوى الشمس ..          (ص: 53 )
4ـ هلوسات الماء : يتكون من أربعين نصا قصيرا جدا، على شكل إشراقات ومواقف وإشارات على الطريقة الصوفية النفرية، فيها إيجاز وتكثيف على شاكلة نصوص الهايكو، وليست هلوسات بالمعنى الحقيقي للهلوسة، لأنها تتضمن صورا وتأملات واعية تتسم بالغرابة والمفارقة تتعلق بالحياة والذات والوجود والإنسان، وتخلخل وتعري بجرأة وتحد الكثير من السلوكات والعلاقات الزائفة .
في هذه  النصوص القصيرة جدا تنتقل بنا الشاعرة إلى عالم آخر جديد  نواجه فيه رؤيا جديدة تعبر عن مشاعر الإحساس بالفرح والانتشاء  والأمل مخالفة لرؤيا الحزن والسأم والفقد و الأسى التي هيمنت على النصوص الثلاثة السابقة. فهي هنا تنتقل من حالة المرأة الحزينة المقهورة المستلبة المنعزلة التي تشعر بالفراغ والبرودة والخواء إلى امرأة تنفتح على الآخر وعلى النور والسماء والأمل واللون الأزرق وتنشد الوصال والتفاعل وتؤكد على علاقة التلازم التلاحم بين الرجل والمرأة :
                         ـ عندما تهب
                          أفقد وزني
                          أستحيل ريشة
                          في مهب زفيرك   ( ص: 86 )
                         ـ كما يمتص الليل
                           كوابيس النهار
                           أمتص قلقك
                           لتستكين في
                         حضنا سرمديا     ( ص: 87 )
ويمكن الكشف عن ملامح التأمل والرؤيا الصوفية في هذه النصوص من خلال المواقف والحالات والصور التالية:
ـ الرغبة والتواصل يتراوحان بين العين والأذن، والنظرة والصوت، وبين البصر والبصيرة، وبين الرؤية والرؤيا:
                       الرغبة عندك عين
                      وعندي أذن
                      وشوش في أذني
                      يسقط عني العمى      (ص:59)
                      ـ ملونة الرغبات
                      أتدفق موسيقى
                     تحت غطاء
                     الفجر المقشعر         (ص:65)

ـ  والإحساس بالحرية والتيه يزيل الحدود بين الأزمنة والأمكنة ويكشف المجهول كما في موقف "التيه" للنفري حيث يقول :" قال لي اصحب المحجوب وفارق الموصول وادخل علي بغير إذن، فإنك إن استأذنت حجبتك .." (7) :
                      الموج يطوينا
                      ويد تراود يدا على مقود
                      دائري التيه
                      مزيدا من التيه
                      لتستوي الخرائط          (ص: 60)
                    ـ ولأن التيه بوصلتي
                      فلن أعد الماء بشيء
                      و لن أعدني             (ص:61)
ـ وللعيون لغة وإشارات، وللصمت إحساس ولغة مثل الكلام والهمس:
                   صمتي
                   نهد الكلام
                  ينتصب
                  كلما سرى همسك
                  في الشريان         (ص: 62 )
ـ والغموض والرمز أجمل وأمتع من البيان والإفصاح الوضوح:
                 دثرني
                 بالغموض
                 الوضوح مقص
                 مفتوح
                 يهدد الالتحام       (ص: 68 )
ـ وفي الولع بالحلم والمغامرة والمجهول والبحث عن السمو والأعالي والتحرر من قيود الواقع و أغلال الجسد تقـول:
                  ـ مفرغة من عظامي
                   معبأة بأجراس نداءاتك
                   أسبح في اتجاه الحلم
                   برشاقة كائن مائي
                    لا يخشى الغرق     (ص: 73)
               ـ أنا الحالمة
                بالمعجزات
                أرقي
                أطياف دلالات
                 مفقودة   
                لا تسخر من أوهامي
                قد تفاجأ يوما
                بحقيقتها             (ص: 82 ـ 83 )

وفي تناص جزئي مع النفري في موقف "ما لا ينقال" الذي يقول فيه :" وقال لي لا تسمع في من الحرف، ولا تأخذ خبري من الحرف. الحرف يعجز أن يخبر عن نفسه، فكيف يخبر عني ؟...الحرف حجاب و الحجاب حرف " (8) .تقول الشاعرة:
                      حررني
                     من نقاء الحرف
                      وحده الدنس
                    على رقعة البياض
                      يخلف الآثار         93
            ـ كما يمحو الصلصال
              حروف اللوح
             أنمحي كالصمغ
               بقعر مائك  94
ـ وعن الاتصال في الانفصال والقرب في البعد تقول على غرار قول النفري في موقف "القرب" : " قال لي أنا القريب لا كقرب الشيء من الشيء و أنا البعيد لا كبعد الشيء من الشيء . وقال لي قربك لا هو بعدك وبعدك لا هو قربك، وأنا القريب البعيد قربا هو البعد وبعدا هو القرب.." (9) . تقول:
                          نتصل عميقا
                          إذ ننفصل
                          وفي المرآة
                          يرتدي وجهي
                          ملامح وجهك      (ص:75)
إن الحلم والرغبة والحرف والقرب والبعد في هذه النصوص علامات  مفتوحة على آفاق إنسانية رحبة وواسعة ، والحب الذي تتحدث عنه ليس حبا عاديا أو حبا جسديا ضيقا عابرا وإنما هو حب إنساني واسع وبلا حدود ويتصف بالتحول والتعدد وبالخصوبة والعطاء الذي تتصف به الحياة .
 وتختم الديوان بدعوة الإنسان إلى الصراع والإصرار على المواجهة من أجل تحقيق آماله وطموحاته وعدم الرضى بواقعه، وذلك من خلال إحالة تناصية ضمنية على الكاتب الشهير "إرنست هيمينغواي" في روايته الشهيرة " الشيخ والبحر" التي جسد فيها  صراع الإنسان من أجل تحقيق أهدافه في الحياة و إصراره على تحدي قوى الشر والظروف المعاكسة، من خلال صمود وإصرار بطل الرواية" سانتياغو" الشيخ الصياد على اصطياد السمك برغم المدة الطويلة التي قضاها في الانتظار، وظفره في الأخير بسمكة كبيرة واجه من أجلها أمواج البحر العاتية، لكنه لم يتمكن من استخراجها من البحر وحرمته منها أسماك القرش المتوحشة :
                          ـ فوق صخرة الإصرار
                            صياد يطارد سمكة
                            اصطادت طعمه
                            وعانقت الأفق
                            إكراما لهيمينغواي (ص:97 )
                          ـ لن تجدوا اسمي
                           في سجل العشاق   
                           سمكة أنا
                           و عواطفي
                           هلوسات ماء       (ص:98 )

ــ خـلاصـة ـــ
تعبر فاتحة مرشيد في هذا الديوان عن صراع الإنسان الواعي، رجلا و امرأة، من أجل رفض الخنوع والتبعية والاستلاب وقمع الجسد والروح، وتصور بحثه عن التعالي والتسامي عن عالم المادة والعلاقات المزيفة النفعية واللا متكافئة، وقلقه وتوقه إلى عالم الحرية والصدق والمساواة والاستقلال وتحقيق الذات، برؤيا شعرية تتميز بالمراهنة على ما هو جوهري وعميق وسام في حياة الإنسان والمجتمع، مخترقة حدود الزمان والمكان، ومتطلعة إلى عالم إنساني بلا حدود ولا جدران ولا فوارق، تنتصر فيه القيم الإنسانية الأصيلة على القيم المادية و الحيوانية والقيم المزيفة المصطنعة.
ويتبين من الخصائص التي أبرزناها في الفقرات السابقة  أن شعرية هذه المجموعة متميزة في رؤياها ومعمارها الفني، وفي طريقة تشكيلها للغة والمكان والزمان وملامح الإنسان. إنها نصوص تنصهر في كتابة شعرية يشتغل فيها الانزياح التركيبي والدلالي إلى جانب التداعي و التوالد والتقابل الضدي، وتراسل الحواس، والتفكيك وجمالية التشظي واللا تناغم بطريقة فنية خاصة، تتدفق فيها الجمل الشعرية على بياض الصفحات  في تشكلات مقطعية  وعوالم نصية غير مألوفة، تجردت فيها الأشياء والكائنات والأحداث من الصفات والعلاقات المألوفة  كما بينا سابقا .

هــوامــش
1 ـ مصطفى ناصف: دراسة الأدب العربي – دار الأندلس – بيروت – ط2 / 1981 – ص : 145
2 ـ صدر عن دار توبقال / 2015
3 ـ جان كوهن : الكلام السامي ـ ت : محمد الولي ـ دارالكتاب الجديد المتحدة ،           بيروت ـ ط1 / 2013 ـ ص:117
4 ـ إلياس خوري: دراسات في نقد الشعرـ دار ابن رشد، بيروت ـ ط1/1979  ص: 67
5 ـ  محمد بن عبدالجبار النفري : المواقف ـ منشور ضمن مجلة مواقف (بيروت) ـ العدد 17ـ 18 / 1971 ـ ص: 124
6ـ ديوان بدر شاكر السياب/ المجلد الأول ـ دار العودة بيروت1989 ـ ص:492
7 ـ النفري : المواقف ـ (م.س) ـ ص: 125
8 ـ نفسه ـ ص: 117 ـ 118
9 ـ نفسه ـ ص: 110

العلم الثقافي
لجريدة العلم، العدد 23253، السنة 68
الخميس 25 يونيو 2015